في شهر الحب ولأننا نحبكم خفضنا سعر التوصيل لـ ١٩ ريال فقط لجميع أنحاء المملكة - لفترة محدودة

تطور الهدايا على مر العصور

الهدايا على مر العصور
الهدايا كانت معروفة بين الناس من الاف السنين
ومن أجمل ما قرأنا عن الهدية هو حديث رسولنا الكريم اللي يختصر فيه كل معاني الحب والامتنان
" تهادوا تحابوا "
.. لذلك؛ حنشارككم اليوم كيف تطور مفهوم الهدايا على مر العصور والأزمان
أولا: خلينا نتكلم عن أسباب الهدايا قديماَ واللي تختلف عن أسباب زمننا الحالي
كانوا قديماً يقدموا الهدايا عشان مصالح مشتركة أو لكسب المحبة والمودة
اما في زمننا الحالي أصبحت الهدية تعبير عن فرحة أو حب ما توصفه الكلمات! وتعددت أسبابها منها المناسبات الاجتماعية أو ممكن تكون بدون مناسبة
 
هدية عيد  
 
ثانياً: أنواع الهدايا عبر العصور منذ القدم حتى يومنا هذا
زمان كانت الهدايا مختلفة نوعاُ ما ومفهومها غير، ومن أشهر الهدايا اللي قٌدّمت كانت الشعر والقصائد فكانوا   
😉 يألفوا الشعر للملوك والحكام و طبعًا لعشيقاتهم  
كتابة شعر هدية
 
وكانوا كمان يهدوا الذهب والفضة المزيّنة بالمجوهرات والدواب وأنواع من الطيور زي الصقور والنسور
واليوم: صارت الهدية أبسط وصار مضمونها يختلف بحسب المناسبة وصاحب الهدية
و أشهر الهدايا اللي تقدم تكون العطور والذهب وأطقم الفضة الناعمة والساعات وكريمات الجسم والكتب
..و خيارات كثيرة غيرها
 
 
..ثالثاً: أشكال الهدية وطريقة تقديمها
تقديم الهدية ومظهرها الخارجي قديما ما كان له أهمية مثل مضمونها، فكانت الهدية تُهدى كما هي
مثل الشعر المؤلف كان يًلقى والذهب والحُلي كان يُلبس والدواب كانت تُهدى ولكن
صارت الهدية اليوم تأخذ اهتمام أكبر من ناحية مظهرها الخارجي وطريقة تقديمها زي ما نهتم
بمضمونها و يمكن أكثر
وأبدع الناس في هذا المجال لدرجة صار تغليف الهدية يعتمد كمان على نوع المناسبة لو كان عيد زواج تكون رومانسية وبألوان جذابة ولو كانت للأطفال تتقدم بألوان زاهية وبطرق جميلة جداً اللي يحلى أكثر وأكثر مع التغليف وأشكال التزيين المتنوعة
و كل فترة تختلف الهدية عمّا كانت و تزيد أسباب الإهداء و تختلف.. لكن الشي الوحيد اللي مستحيل يتغير
🤍ان الهدية سبب للسعادة و دائمًا تكون طريقة راقية للتعبير عن كل المشاعر 

← السابق التالي →



شاركنا تعليقك ورأيك